الدبلوم المهني المتخصص في المباني الموفرة للطاقة

بالاعتماد على الطاقة المتجددة، يمكنُ لمشكلة نقص الطاقة في قطاع غزة أن تُحلّ بشكلٍ جزئي، خصوصًا وأن أسلوب المباني الموفرة للطاقة أصبح نهجًا معترفًا به عالميًا في التصميم للاستجابة للتحديات المعاصرة وحل مشاكل إمدادات الطاقة.

ولأجل ذلك، فقد افتتحت الجامعة الإسلامية ممثلة بقسم الهندسة المعمارية بالتعاون مع جامعة فيينا التقنية بالنمسا دبلومَ المباني الموفرة للطاقة كجزء من مشروع شراكة أكاديمية ما بين الطرفين، وبتمويل من برنامج أبير ووكالة التعاون الإنمائي.

رسالة البرنامج:

من المهم الاستجابة لحلول التحديات المعاصرة لمشاكل الطاقة، وهذا النهج يؤدي إلى حل مشكلة الطاقة خصوصًا في المناطق المحلية والعمل على تطوير أساليب تصميم المباني الموفرة للطاقة بما يتناسب مع الامكانيات المتاحة لتخفيف الآثار البيئية الناجمة عن استهلاك الطاقة وخلق بيئة أكثر استدامة ومراعاة لحاجات الإنسان.

الفئة المستهدفة:

  1. خريجو الجامعات في التخصصات الهندسية.
  2. العاملون في قطاع البناء من مهندسين ومشرفين.
  3. العاملون في المؤسسات الحكومية والخاصة والبلديات وغيرها.
  4. الراغبون والمهتمون في مجال المباني الموفرة للطاقة.